الاثنين، شوال 08، 1435

فاروق ابو عيسى ... كيف يستقيم الظل والعود اعوج؟


فاروق ابو عيسى ... كيف يستقيم الظل والعود اعوج؟
 
 

ينشغل الحراك السياسي السوداني هذه الأيام هنا في لندن بلقاءات السيد فاروق ابوعيسي  رئيس ما يسمى بتحالف قوى الإجماع الوطني، والذي ما كان بمقدوره التجاسر بالقدوم الي عاصمة الضباب لولا موقف تحالفه المشرف من فرية ما عرفت بوثبة البشير، ذلك للموقف الحازم لقوى المعارضة الحية بلندن من عبثية النظام ومعارضة الداخل  علي السواء قبل اعلان الوثبة.

لا يجدر بنا ان نبخس الناس أشيائهم ، والحقيقة الساطعة هو ان موقف تحالف ابو عيسى من الوثبة كان مرضيا لقطاعات عريضة من الشعب السوداني ، فقد اشترطوا اشتراك الجبهة الثورية في الحوار وتحديد سقف زمني له وان يفضي الي تشكيل حكومة انتقالية تنهي حكم نظام الإنقاذ المستبد.

هذا الموقف نثمنه من السيد ابو عيسى وتحالفه، الا  انه غير كافٍ لتغيير موقف قوى الهامش من هذا التحالف الذي نراه جزءً أصيلاً من أسباب الأزمة السودانية المستفحلة بسبب احتكار القيادة السياسية لما يزيد عن نصف قرن لشخصيات بعينها من ضمنهم السيد ابوعيسي الذي كان يحتفظ بأكثر من حقيبة وزارية في انٍ واحد خلال العهد المايوي البائد، وظل يشغل منصب رئيس  للتجمع الوطني الذي تمخض عنه تحالفه الحالي لأكثر من ربع قرن وفشل في ازاحة النظام من سدة الحكم. 

كيف يستقيم الظل والعود اعوج؟ لا يستطيع السيد ابو عيسى التنكر لدوره وبقية رؤساء احزاب تحالفه فيما آلت اليها أوضاع البلاد من التمزق والتشرذم والذل والهوان لمواطنيها ، ومع ذلك يصرون بعيون قوية علي قيادة العمل السياسي بكل مكابرة وأنانية يقفون حجر عثرة في سبيل تولي كوادر صاعدة قيادة العمل السياسي وكأن حواء السودانية لم تلد غيرهم ، ان كان المهدي والميرغني قد ورثا حزبيهما من أسلافهم الذكور، والترابي أسس حزبه فما بال ابوعيسى؟ من الواضح أنه ايضا من غُزية. نقول هذا القول لعلمنا أن جماهير هذه الأحزاب ظلت تجأر بالشكوى من إستبداد قياداتها و"كنكشتها" في الزعامة وإن مواقفها من مجمل الأوضاع لا غبار عليها. حقيقةً الدكتاتوريات خشم بيوت ، النظام ومعارضيه بالداخل لكل نصيب منها

لنفترض موت نظام الإنقاذ فجاه بسكتة قلبية، وأن قيادة البلاد آلت لتحالف ابوعيسي فماذا لديهم ليقدمونه للشعب السودان سوى اجترار الفشل الذريع وما درجوا عليه من مماحقات والتربص ببعضهم البعض؟ رغم الانا والمكابرة والفشل المزمن ينتظرون منا ان نحترمهم ونهتف بأسمائهم ونقيم لهم المنتديات السياسية والليالي الملاح لمجرد ان بعضهم تصدوا مشكورين للوثبة ونجحوا في إفشالها

كم ساعة في اليوم تسمح الطاقة البدنية لابوعيسي ورفقاءه من العمل المضنى لمجابهة تحديات ما بعد إسقاط النظام وقبله؟ وماذا لا يزال في جعبتهم الفكرية ينتظره الشعب السوداني؟ وما هي المواقف المشرفة والإنجازات الهامة في حياتهم السياسية المديدة باستطاعتهم تحدث الشعب عنها برؤوس مشرئبه؟ لا شيء

بأية لغة يخاطب ابوعيسي الأجيال التي ولدت ما بعد الإنقاذ ، وآية ارضية تجمعه مع من بلغوا سن الرشد وهم في معسكرات النزوح وتجمعات التهجير القسري؟

أهون علي  السيد ابوعيسي ورؤساء احزاب تحالفه ان يزوروا لندن وباريس ونيويورك من زيارة معسكرات النزوح في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق؟ لكل ما سبق انصح منسوبي قوى الهامش وكافة التنظيمات الشبابية الصاعدة التجرد من العاطفة وأحكام العقل وحساب أية خطوة بعناية وعدم المجاملة فيما يخص امر مستقبل البلاد، وعلينا التعلم من اخطاء الأجداد والاباء وعدم إضاعة مزيد من الوقت وإهدار الطاقة  في الاستماع لأمثال ابوعيسي وزعماء تحالفه المدمن للفشل ، وعليهم توحيد ثم توجيه طاقاتهم لدعم ونصرة الجبهة الثورية وحزب المؤتمر السوداني كحلفاء استراتيجيين لإسقاط النظام وهزيمة المنظومة المركزية والتخطيط الجماعي لبناء السودان الذي ظللنا نحلم به، دولة ننعم فيها بالطمأنينة والعدالة والحرية الرفاه

حرب المؤتمر السوداني هذا الحزب الفتي ، زار قائده الشاب فك الله أسره النازحين في الجنينة والمهمشين في القضارف وغبيش ليس تكسباً بل بزل ماله وجهده في سبيل المواساة والتخفيف من معاناتهم واستطاع في زمن قياسي التغلغل وسط قلوب جماهير عريضة يحسده عليه النظام وأحزاب  تحالف ابو عيسى، وحتي الان لم تشهد لهم الساحة السياسية إلا بالمبدئة وعدم اللجاجة، لم يقبل قائده الهصور ابراهيم الشيخ أن يعتذر احدا عنه بالإنابة عن مواقفه الشجاعة

ليس لدينا موقف من تنظيمات التحالف، موقفنا من قياداتها التي ترفض التجديد وتصر على الفشل، والذين منحوا انفسهم مناصب مدى الحياة غير آبهين بنتائج عجزهم السياسي، ورافضين الرضوخ لنواميس الكون في التواتر التجديد.

صحيح أن ا لشعب السوداني محتاج لجهود كافة محاوره السياسية لإسقاط نظام الإنقاذ بأقل جهد، لكننا ظللنا نساند ابوعيسى وتحالفه لأكثر من ربع قرن ولا يزال حصادهم الهشيم، ألا يكفي ذلك؟ لذا من الضروري إعادة النظر في هكذا دعم، وتصحيح مسار الطاقات بدلا من إضاعتها في الجري وراء أناس لا طائل منهم، علينا ترشيد طاقات قوى الهامش وتنسيق جهودها مع كافة القوى الشبابية الحديثة تحت لواء الجبهة الثورية وحزب المؤتمر السوداني، وعندما تجدد تحالف ابو عيسى قياداته وأفكاره وآلياته ويستقيم عوده، حينها لكل حادث حديث.

للإطلاع على المقالات السابقة:


//آفاق جديدة//

ليست هناك تعليقات: