الأربعاء، رجب 23، 1433

سقوط أمانة صديق إسماعيل إدانة للمهدي

سقوط أمانة صديق إسماعيل إدانة للمهدي
رغم كل شيء يتفق الكثيرون على أن حزب الامة يعتبر الكيان الاكثر حيوية في الساحة، من حيث انتشار العضوية واهلية الكادر القيادي، إذا نظرنا للمؤتمر الوطني كنبات ظل مؤقت الصلاحية، ورغم ضبابية رؤى السيد الصادق المهدي ظل الشارع السياسي يؤل على مواقف جماهير حزب الامة المبدئية من الإنقاذ كنظام شمولي، استطاعت من قبل إفشال اتفاق جيبوتي وإحالة "فيل" المهدي إلى فأر، وتمكنت فيما بعد من إرغامه على الانسحاب من سباق الانتخابات الرئاسية، واستطاعت مؤخراً من إسقاط الفريق صديق إسماعيل كأمين عام مسنود من قبله.
وما تمخض عنه اجتماع الهيئة المركزية الاخير والمتمثل في حجب الثقة عن الفريق صديق محمد اسماعيل سابقة لم تشهده الساحة السياسية مما يعنى تفرد جماهير حزب الأمه واستعدادها للاضطلاع بمسئولياتها في اللحظة المناسبة، خلال ثلاث سنوات عجاف فرّخت أمانة الفريق صديق بشكل او بآخر ثلاث تيارات مناهضة لشرعيته ورافضة لتوجهات طاقمه التنفيذي، وما كان له أن يستمر هكذا لو لا رعاية المهدي ودفاعه العلني عنه، ولا نظن أن المهدي كان سيضحي بأمانه الفريق صديق لو لا المذكرة الأخيرة المطالبة بتنحيه عن رئاسة الحزب.
السيد المهدي والفريق صديق على قلب رجل واحد في التعامل مع الإنقاذ وعدم الجدية في لم شمل الحزب، وطالما أن خطاب الامين العام قد سقط في أول اجتماع للهيئة المركزية رغم "الحشو" هذا يعني بكل وضوح خروج المهدي عن خط جماهير الحزب، وهذه المسألة يلحظه المتابع للبيانات الصادرة من تكتلات الشباب وفرعيات الحزب بالخارج على وجه الخصوص تجاه مواقف مؤسسات الحزب بالداخل المتأثرة بكاريزمية السيد المهدي.
تداعيات هذا السقوط المدوي للأمين العام المدعوم من رئيس الحزب، من المتوقع أن يفضي إلى تغيير مسار الحزب من مجمل الأوضاع في البلاد، ولا نعتقد أن السيد المهدي مستعد لهذا التغيير من واقع خطابه المقدم للهيئة المركزية حيث اعتبر حصيلة امانة الفريق صديق انجاز، والمدهش أن يقول المهدي هنالك توريث حميد مما يعني أن التبرير اصبح منهج مؤصل لديه، ويؤكد اعتزامه المضي في هذا الاتجاه "الخطر" إلى آخره، لكن المراقب يحتار فيما يخطط المهدي لتوريثه، العميد عبد الرحمن أم ابنه الصديق ام كريمته الدكتورة مريم؟ بهذا المخطط قد يوقع المهدي بين أبنائه وكأنه بحديثه عن التوريث يتحدى المطالبين بتنحيه عن رئاسة الحزب طوعاً.
وطالما يمهد المهدي فكرياً للتوريث، ولم يفوت سانحة إعلامية للدفاع عن ابنائه، مستبعد أن يجد في لم شمل الحزب، سيما وأن القيادات التاريخية القادرة على افشال هذا المشروع خدمت هذا المخطط بابتعادها عن مؤسسات الحزب والملاحظ أن المهدي يبتسر مطالب كافة تيارات الحزب في الإصلاح والتجديد ويختزل  قياداتها في شخصية السيد مبارك الفاضل، مع أن هذه التيارات لها مطالب حقيقة اقر بها المهدي نفسه في اكثر من مناسبة.
الجري قبل الشوف رجاله، وعليه إن استقال الفريق صديق او اقاله المهدي كعربون حسن نوايا قبل انعقاد الهيئة المركزية لحسب لهما، ولكن الفريق المُقال اكد قبيل الحدث الأخير بساعات بأن المهدي لن يضح به، مما يعني أن الإقالة كانت بالغصب، وبدلاً من أن يكون الفريق صديق الأمين العام المستقيل اصبح المقال وهذا اللقب بلا شك مذمة وإدانة له وللداعمين لسياساته وهنا رأس السوط قد يصل هيئة شئون الانصار مدخل الفريق صديق للحزب.
بدون تهويل يمكننا القول أن ما حدث بدار الامة مؤخراً ليس بمعزل عن تداعيات رياح التغيير في المنطقة وليس مستبعدا أن تتحول إلى اعاصير تختلع كل صاحب لجاجة، وما مقررات الهيئة المركزية الأخيرة إلا أول الغيث ... الإقالة فعل ديمقراطي ضروري و جميل تعنى الفشل و الإدانة، والتراجع مثواه السقوط.

ليست هناك تعليقات: