الأربعاء، رمضان 24، 1432

رئيس قطاع الشمال بلندن: في حوار شامل مع صحيفة آفاق جديدة


رئيس قطاع الشمال بلندن: في حوار شامل مع صحيفة آفاق جديدة

كمال كمبال رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال بالمملكة المتحدة وايرلندا

في حوار شامل مع صحيفة آفاق جديدة

حاوره: إبراهيم سليمان / لندن

·       الاسلاميون أعلنوا الجهاد ضدنا حتى نحن المسلمون.

·       تعلمت من كوه مفاهيم الحركة الشعبية ومضامين العمل السياسي وأساليب القيادة

·       إذا اُبعد الدين عن السياسة واقيمت دولة المواطنة لن تكون هنالك مشكلة

·       لو وقف النوبه مع رياك مشار لانتهت الحركة.

·       المشورة الشعبية تجاوزتها الاحداث واصبحت من الماضي

·       النوبه الآن في أحس وضع منذ بداية نضالهم

·       إلتزام  المؤتمر الوطني بإتفاق اديس ابابا الأخير كان سينقذ الموقف

·       الحلو رفع شعار اسقاط النظام لعدم وجود قيادي جاد يمكنه التفاوض معه

الاستاذ كمال كمبال تيه رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال بالمملكة المتحدة وايرلندا شاب مفعم بالحيوية وتلميذ نجيب تخرج من مدرسة القائد الراحل يوسف كوه السياسية حيث كان من المرافقين له بصورة لصيقة خلاله اللحظات الأخيرة من حياته، نشأ وتربي وسط اسرة مشبعة بالعمل السياسي.. ظلت الأحدث تدفع به إلى الواجهة بسرعه تتناسب وحماسته لأطروحات السودان الجديد ورفضه القاطع للظلم الذي يمارسه النظام على أبناء هوامش السودان، سياسي واعد يتمتع بسرعة البديهة والقدرة على مباغتة الخصوم وصد هجماتهم ببراعة خلال المعارك الإعلامية الحية، يضاف إلى ذلك فهو سياسي لا ينقصه الشجاعة في الدفاع عما يؤمن به، فقد أثبت الأستاذ كمال كمبال أنه منازل فضائي يحسب له ألف حساب وقيادي لا يعرف المداهنة إلا أن البعض من أبناء ولاية جنوب كردفان يرون أن ولائه للحركة الشعبية وليس للولاية، جلسنا معه في منزله بشرق لندن لسبر أغوار مشواره السياسي والوقوف على أبعاد مواقفه المتشددة إلى حد ما من الإسلام السياسي والعروبة ولم يخيب توقعاتنا فقد جاءت إجاباته على تساؤلاتنا جريئة وناريه من العيار الثقيل وقد تطرق الحوار لمسيرته السياسية وتقييم لمشاركة أبناء جبال النوبة في كفاح الحركة الشعبية وتسليط الضوء على جوانب مهمة من الإنتخابات التكميلية بولاية جنوب كردفان  وتحالف كاودا الأخير ومحنة تلفون كوكو ووساطة اللواء دنيال كودي وموقف التنظيمات السياسية من شعار إسقاط النظام بالإضافة إلى آخر تطورات الوضع الميداني فالي مجرياته:

·       في البدء حدثنا الأستاذ كمال عن المنشأ والدراسة واللجوء

ج. أنا كمال كمبال تيه ولدت ونشأن في حي حجر المك بمدنية كادقلي عام وهو اسم لجدنا الأكبر مك قبيلة كادقلي، درست بها الابتدائي والمتوسط  ثم انتقلت إلى الخرطوم عام 1989 بسبب تدهور الأوضاع الأمنية بالمنطقة والتحقت  بإحدى مدراس النازحين الثانوية بالخرطوم، نلت الشهادة السودانية ثم غادرت إلى ليبيا بغرض الدراسة إلا أنني صرفت النظر عنها لأسباب، ثم واصلت مسيرتي إلى بريطانيا عام 1998 أملا في تحسين الوضع المادي والتعليمي ودرست علوم الحاسوب بجامعة شمال لندن

·       أين ومتى إنضم كمال كمبال للحركة الشعبية؟

ج. إلتحاقي بالحركة الشعبية لا إعتبرها إنضمام وانما ورثة لمسيرة سياسية كبيرة للأسرة فقد نشأت وترعرعت في بيت مشبع بالعمل السياسي ووجدت والدي واخوتي الكبار أعضاء في تنظيمات جبال النوبه.

·       اذكرهم لنا وإلى أي تنظيم كانوا ينتمون؟

ج. محمود كمبال لا يزال قيادي بالحركة الشعبية وعبد الرحيم كمبال والذي تم إغتياله في كادقلي وكانا ينتميان لتنظيم كمولو وهو التنظيم الذي ألحق النوبه بالحركة الشعبية وهو تنظيم قديم تم تكونه من مثقفي جبال النوبه، والوالد أيضا كان نشطا في تنظيمات جبال النوبه القديمة (إتحاد جبال النوبه، القيادة الجماعية والحزب القومي السوداني)

·       لا يزال السؤال قائما إين ومتى إلتحقت بالحركة الشعبية رسميا؟

ج. التحقت رسميا بالحركة الشعبية في المرحلة المتوسطة في الثمانينات في كادقلي.

·       قبل التاسع من يوليو كنت تشغل منصب نائب رئيس الحركة الشعبية بالمملكة المتحدة وايرلندا ما هو منصبكم الآن؟

ج. شغلت منصب نائب رئيس الحركة الشعبية بالمملكة المتحدة وايرلندا بعد تدرج حتى التاسع من يوليو 2011 والآن أتولى رئاسة الحركة الشعبية قطاع الشمال ومعي بعض الرفاق واسمح لي انتهز هذه السانحة لتقديم شكر وعرفان للرفيق مارتن مرتات الرئيس السابق للحركة الشعبية بالمملكة المتحدة وايرلندا وهو سياسي محنك وأخ كبير في النضال تعلمنا منه الكثير.

·       من هو نائبكم؟

ج. الأخ عربي يعقوب وهو من أبناء دارفور وأحد المشبعين بأفكار الحركة الشعبية.

·       ما هي أهم نقطة تحول في مشوراكم السياسي؟

ج. لحظة إنشقاق د. رياك مشار عن الحركة في تلك المرحلة وقفنا كأبناء النوبه بقوة في صف الراحل د. قرنق وكانت تلك لحظات فاصلة بالنسبة لمشواري السياسي، والنقطة الثانية رحيل القائد يوسف كوه مكي كقائد مُهلم لأبناء  النوبه والنقطة الثالثة عندما اغتيل د. قرنق كمؤسس وقائد ملهم للحركة الشعبية في لحظة عصيبة من تاريخ نضالها الطويل.

·       حظيت برفقة الراحل يوسف كوه في اللحظات الأخيرة من حياته، ماذا إستلهمت منه؟

ج. رأيت القائد الراحل يوسف كوه وأنا في مرحلة الطفولة في كادقلي ومُنحت فرصة ثانية لمقابلته هنا في لندن وكنت من الناس اللصيقين به طيلة فترة مرضه حتى رحيله وكان يقيم معي في هذا المنزل، وسمعت منه الكثير وتعلمت منه الكثير، تعلمت منه الصبر والمسيرة السياسية للحركة الشعبية وعلاقة أبناء جبال النوبه بالحركات الأخرى ورسّخ فييّ مفاهيم الحركة الشعبية ومضامين العمل السياسي وأساليب القيادة، تعلمت منه ضرورة ان أسمع أكثر مما أتحدث وأن أتكلم بحكمه والنظر للأمور بمنظار بعيد، فقد كنت أتناقش معه حتى الخامس صباحاً وهو طريح الفراش، في الحقيقة تعلمت منه الكثير فهو موسوعة سياسية وتاريخيه.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      

·       بعض أبناء جنوب كردفان يرون أن ولائكم الأول للحركة وليست للولاية ما تعليقكم؟

ج. الناس يتكلموا كلام كثيراً أن ولائي للحركة ولكن في الحقيقة أن هَم الحركة الشعبية هو هَم  الولاية ونحن نعتقد أن مستقبلها مرتبط بمستقبل الحركة والتحاقنا بالحركة من أجل خدمة الولاية وليس حباً فيها لأننا شعرنا أن برنامج السودان الجديد الذي أنطرح علينا من قبل رفاقنا في الحركة سيأخذنا إلى الأمام ويمكننا من الحصول على كافة مطالبنا، ومثل هذه الإتهامات تروج لها المؤتمر الوطني لشق صف أبناء الولاية.

·       يلاحظ تناولكم للإسلام والعروبة بشي من الحساسية، إذا اُبعد الدين عن السياسة، وأًقيمت دولة المواطنة، ما المشكلة أخ كمال؟

ج. هنالك misinterpret أو سوء فهم لدى البعض في تناولنا للدين الإسلامي وفي الحقيقة نحن لنا مرارات مع الإسلاميين هؤلاء، فقد أعلنوا الجهاد ضدنا حتى نحن المسلمون من أبناء جبال النوبه لم يعترفوا بنا، والفتوى التي تم إصدارها عام 1992 يحلل قتل أبناء النوبه دون استثناء.

·       من أصدر تلك الفتوى؟

ج. أصدرها العلماء الدين في الأبيض

·       من كان الوالي آنذاك؟

ج. الحسيني عبد الكريم، وقد اصدرنا كتاب اسمه "نوبة السودان ومواجهة الإبادة" بينا فيه كافة التفاصيل، بالإضافة إلى المليشيات التي كونها الصادق المهدي وأعلنت الجهاد ضد النوبه.

حقيقة أنا ليس لدى حساسية ضد الدين ولكني ضد إستخدام الدين من اجل التمييز بين شعوبنا، عندنا في جبال النوبه البيت يوجد به المسيحي والمسلم وأنا من الناس عندما كنت صغيرا يوم الجمعة أذهب إلى الجامع ويوم الأحد أذهب للكنسية والأخ القائد دانيال كودي هو مسيحي كان يدرس الإسلام، فنحن إطلاقا ليس لدينا حساسية ضد الإسلام أو المسيحية، وأنا لديّ أبناء عمومه هم ليسوا مسلمون إلا انهم يصومون رمضان وهذا دليل على مدى تسامح الناس مع الإسلام

والنسبة للعروبة نحن فخورون أن السودان به تنوع إثني وفخورون بالعروبة كجزء من مكونات الاقليم ولكن العروبة ايضا واحدة من المرارات التي استخدمت لضرب بعضنا البعض يقولون للمسيرية أنتم عرب، وللحوازمه انتم عرب على الرغم من أن جميع هؤلاء سكنوا الإقليم بإذن مننا ونحن استضفناهم وفتحنا لهم منازلنا، ولكن بكل اسف البعض منهم لم يقدر هذه الأشياء واختاروا موالاة النظام في الخرطوم بدلاً منا كجيران وبيننا عُشرة طويله، وحتى الآن نحن ليس لدينا حساسية ضد من يقولون أن جذروهم عربية، هم يقولون ذلك ولكن لسنا متأكدون منه.

ورغم ذلك إذا ابعد الدين عن السياسة واقيمت دولة المواطنة سوف لن تكون هنالك مشكلة، وهو ما نطالب به أن يُقيّم الإنسان بإعماله وليس بانتمائه الديني او الاثني، لان الدين علاقة الإنسان بربه والسياسة علاقة المواطن والسلطات ويجب الفصل بينهما لكي نستطيع العيش بسلام لان سبب مشكلاتنا هي الدين والعرق.

·       قاتل أبناء جبال النوبه مع الحركة الشعبية منذ تأسيسها، هل أنتم راضون بما تحصلتم عليها في نيفاشا مقابل تضحياتكم؟

ج. نحن نفتكر أن المشورة الشعبية لا ترضي طموحاتنا ولكننا نعتبرها على الأقل مكسب كان من خلالها يستطيع النوبه الحصول على حق تقرير المصير إذا نفذت بالطريقة التي تم الإتفاق عليها  لذلك المؤتمر الوطني تعمد عرقلتها أو نسفها.

·       طيب، أذا كان كلما تحصلتم عليه هي المشورة الشعبية المرتبطة بالانتخابات والتي رفضتم نتيجتها فكيف تُجرى هذه المشورة ام ان الأحداث قد تجاوزتها؟

ج. فعلاً المشورة الشعبية تجاوزتها الاحداث واصبحت من الماضي

·       إذن ماذا تحصلتم عليه في نيفاشا  من نضالكم الطويل مع الحركة الشعبية

ج. نحن لا نقيس مكاسبنا بما تحصلنا عليه في نيفاشا، الآن النوبه في أحس وضع منذ بدأنا النضال.

·       من أية ناحية؟

ج. من ناحية الوضع التنظيمي الذي يتمثل في وحدة أبناء جبال النوبة في الداخل والخارج ووحدة الخطاب السياسي الأعلامي تجاه قضاياهم المستقبلية وعلى الصعيد العسكري فالإنتصارات التي حققتها القوة الضاربة مؤخراً على القوة التماسك وعلى الصعيد الدولي نحج أبناء جبال النوبة في الخارج في كسب التعاطف الدول والعالمي وإعتراف المجتمع الدولي بمشكلة جبال النوبه كإحدى المشاكل التي يعاني منها شعب الإقليم.

·       هذه الوضعية نتيجة للتراكم النضالي أم تفاعل مع الأحداث الأخيرة؟

ج. الأحداث الأخيرة سبب رئيس في التحول في الموقف الدولي ولكن لها صلة بالنضال التراكمي بالطبع.

·       هل انتابكم إحساس بأن الحركة الشعبية استغلت تضحياتكم؟

ج. نحن كأبناء جبال النوبه فخورون جدا بنضالنا في الحركة التي أدت إلى تحرير جزء من سكان السودان الأصليين وهذا سيذكره التاريخ لنا، ونحن بدورنا قد تعلمنا واستفدنا منها أكثر مما هي استفادت مننا ولو لا التحاقنا بالحركة لقاتلنا مع المليشيات الحكومية ضد أخوتنا في الجنوب.

·       هل القيادة السياسية للحركة الشعبية تقدر هذا المجهود؟

ج. نعم أنا أفتكر أن حديث الرفيق الراحل د. جون قرنق كان واضحا حيث قال لو لا النوبه لما نجحت الحركة الشعبية فقد لعب ابناء النوبه دور كبير في مساندة الحركة الرئيسة بقيادة د. قرنق خلال defect رياك مشار 1992 ولو وقف النوبه من رياك مشار لانتهت الحركة ولكن خيار الرفيق يوسف كوه كان موفقا اتضح أبعاده السياسية في مستقبل الحركة.

·       وماذا عن القيادة الحالية نرى ان الفريق سلفا قد اعتذر عن زيادة جبال النوبه خلال الحملة الانتخابية التكميلية؟

ج. أنا لا اشك في ولاء الحركة الشعبية من أصغر جندي إلى أعلى قائد في مساندة قضايا جبال النوبه لانهم جميعاً يعملون بمقدار التضحيات التي قدمها أبناء جبال النوب للحركة الشعبية والعلاقة التي تربطنا والأرضية المشتركة بين الشعبين.

·       نبه الراحل يوسف كوه إلى خطورة إستهداف قيادات جبال النوبه خلال فترة الديمقراطية الثالثة، أذكر لنا القيادات التي تمت تصفيتها خلال تلك الفترة ومن كان وراء تلك الإغتيالات؟

ج. الديمقراطية الثالثة معروفة كانت تحت قيادة  من ومن رئيسها وخلال تلك الفترة التصفيات بدأت من محمود حسيب لمثقفين كانوا يمكن ان يكونوا نواه للثورة منهم الاخ جكسا والاستاذ محمد يحى إسماعيل والاستاذ عبد الله كجمبو والاستاذ جلدكون والاستاذ السر عبدالنبي والاستاذ السيد إسماعيل والاستاذ رمضان آدم والاستاذ كمال كنو والدكتور محمد نوار والاستاذ عبد الرحيم كمبال والاستاذ محمد نور وكثيرون وجميعهم مدنيون وقد تم تصفيتهم بواسطة الاستخبارات العسكرية خلال تلك الفترة ونحن نعرفهم ولايزالون يعملون مع النظام الحالي.

·       محاولة القوات المسلحة السودانية نزع سلاح مقاتلي الحركة الشعبية بجنوب كردفان هو السبب الأوحد لإندلاع النزاع أم هنالك دوافع أخرى؟

ج. الحركة الشعبية علمت من خلال حسها الامني أن المؤتمر الوطني يخطط للحرب أكثر مما يخطط لتنفيذ الاتفاقية ولذلك تعتبر محاولة نزع السلاح فقط ذريعة لإشعال الحرب وأنا شخصيا كنت في الجبال قبل إندلاع الحرب وشاهدت الآلية العسكرية للمؤتمر الوطني في الإقليم.

·       متى بدأت الحرب في 6 يونيو2011 أم قبل ذلك ومن الذي أشعل فتيلها؟

ج. الحرب بدأت مع الحملة الانتخابية عندما صرح الرئيس البشير من المجلد أنهم سيلاحقون النوبه جبل جبل وكركور كركور والقتال بدأ في 6 يونيو والمؤتمر الوطني من اشعل فتيله، في نفس 6 يونيو اجتمع الرفيق ياسر عرمان ومجاك مع الفريق محمد عطا مدير جهاز الامن بكادقلي واتفق الجميع على إزالة التوترات بالطرق السلمية، ولكن الذي حصل أن العقيد مهنا بشير واخواننا في القوات المشتركة ذهبوا للمطار لتوديع الرفيق عرمان ورفاقه ثم عادوا من المطار ووجدوا قوات الاحتياطي المركزي قد باشرت بالهجوم على منزل الفريق عبد العزيز الحلو وكنا على علم أن الإجتماع كان لتغطية مخطط عسكري. فالمؤتمر الوطني مسئول عن إشعال الحرب بمهاجمة منزل القائد الحلو وإعتقال العقيد مهنا بشير قائد القوات المشتركة.

·       ما هي قراءتكم لإنقسام المؤتمر الوطني علي نفسه بخصوص إتفاق أديس أبابا الأخير؟

ج. هذه واحد من المتاعب التي ظلت الحركة الشعبية تواجها في تعاملها مع المؤتمر الوطني منذ فترة طولية لأنه يتحدث بأكثر من لسان ولا يستطيع احد الامساك بتعهداته ولو التزم باتفاق اديس ابابا الأخير لأنقذ الموقف كله لكن الرئيس البشير عاد من الصين ونقض الاتفاق واضطر نافع للتملص منه وهذا دليل على ان المؤتمر الوطني ليس جاداً في عملية السلام لذلك رفع الفريق عبد العزيز الحلو شعار اسقاط النظام لعدم وجود قيادي جاد يمكنه التفاوض معه.

·       يعنى مستقبلا أي تفاوض مع غير الرئيس البشير قد تكون مشكلة؟

ج. فعلا مشكلة لأنه يفوض اشخاص للتفاوض ثم ينفض اتفاقياتهم

·       ماذا استفدتكم من تأجيل الإنتخابات في الولاية الذي جاء بناءاً على طلبكم؟

ج. نحن لم نطلب التأجيل بل رفضنا الاحصاء السكاني لانه تمت بطرق مخالفة للقانون وطلبنا التأجيل لفترة تمكننا من اجرائها بطريقة صحيحة.

·       كيف نجح مالك عقار في حماية صناديق الإقتراع بالنيل الأزرق وفشل الحلو رغم التأجيل؟

ج. أنا لا اقول فشلنا فقد دربنا كوادرنا واتخذنا كافة التدابير لتُجرى العملية بشكل سليم ولكن اهمية ولاية جنوب كردفان وجبال النوبة للمؤتمر الوطني أكبر من ولاية النيل الأزرق، وهو قد يتساهل في انتخابات النيل الازرق ولكنه لا يستطيع التساهل في جنوب كردفان لانه فقد الجنوب وما تبقت من خيرات السودان توجد في جنوب كردفان لذلك دفع مليارات الجنيهات من اجل الفوز ورغم ذلك فشل ونحن خلال المسيرة الانتخابية ضبطنا عدد من المخالفات وحتى ناس المؤتمر الوطني من أبناء الولاية يعلموننا أن هنالك صناديق سوف تصل يوم كذا  وكذا وقد عثرنا عليها وصورناها وعرضناها للمنظمات التي كانت تراقب الإنتخابات والحقيقة أن الحركة الشعبية فازت ولكن المؤتمر الوطني طلب إعادة فرز الأصوات.

·       طالما أنكم متأكدون من التزوير لم لا تنسحبوا في مراحل مبكرة قبل ظهور النتائج الأولية؟

ج. المؤتمر الوطني قبل النتيجة الأولية ولكنه طلب اعادة الفرز، عندها بدوا ادخال صناديق مزورة وقد قبضنا على العديد منها واخبرناهم بها، ونحن لن ننسحب في مراحل مبكرة لأن قبل إعادة الفرز كان التزوير محدود ومع ذلك كنا فائزون؟

·       صريح الحاج آدم يوسف الأمين السياسي للمؤتمر الوطني مؤخراً أن مالك عقار فاز برئاسة الولاية بطريقة ملتوية، بماذا ترد عليه؟

ج. طبعا المؤتمر الوطني معروف بنقض العهود ومالك عقار فاز برئاسة الولاية واعترف به المؤتمر الوطني في حينه فكيف بعد مضى عدة اشهر يأتي آدم يوسف ويدعي انه فايز بطرقة ملتوية؟ وإذا كانوا يعلمون انه فاز بطريقة ملوية لماذا قبلوا به وليا على الولاية؟ هذا جزء من التناقضات التي يعيشها المؤتمر الوطني في حد ذاته.

·       إستناداً على النتيجة المعلنة من قبل الحركة الشعبية نجد الفارق بين هارون والحلو ليس كبيرا، مما يعنى أن الحركة لا تستطيع فرض رؤيتها على كامل الولاية، لماذا لا تقبلون بحل وسط ام أن الصراع على منصب الوالي؟

ج. أولاً نحن في الحركة الشعبية تنازلنا عن منصب الوالي لأحمد هارون والفترة التي يتولى فيها رئاسة الولاية قبل الإنتخابات هي فترة الحركة وقد رأينا خلق جو مناسب وإستقرار في المنطقة وتركناه يستمر في رئاسة الولاية ورضى الحلو أن يكون نائبا له ولكن بكل اسف كل ذلك لم يرضى المؤتمر الوطني والواضح أن الهدف من الاستمرار في السيطرة على منسب الوالي خلق زعزعة داخل الجنوب من خلال تسليح مليشيات أو مقاومة عبد العزيز الحلو وأفشال رئاسته للولاية.

·       لماذا أعتقل تلفون كوكو وما رأيكم في هذه المعاملة من قبل الحركة؟

ج. لا شك هنالك مخالقة عسكرية وقعت من الاخ تلفون كوكو وإلا لما تم إعتقاله وبموجبه رأت الحركة أن يكون تحت التحفظ كما تفعل مع غيره من منسوبيها وأنا اعتقد أن تلفون كوكو من القيادات الواعية لابناء جبال النوبه ومن أوائل القيادات التي إنضمت للحركة الشعبية وله  إسهامات واضحة في المسيرة النضالية لأبناء النوبة ونحن مدنيون لا نستطيع التحدث عن الإجراءات العسكرية  لذلك نحن نحترم  هذه الإجراءات التي بموجبها تم التحفظ عليه.

·       متى تنتهي مدة اعتقاله؟

ج. نتوقع في القريب العاجل سيطلق سراح تلفون كوكو وسيلتحق بالثوار في الإقليم.

·       ترشح تلفون كوكو لمنصب والي الولاية رغم ظروفه هل يعني أن الحلو ليس محل أجماع؟

ج. الحركة الشعبية تتمتع بديمقراطية عالية جداً ونحن أحسن من المؤتمر الوطني وإذا طلب أي مواطن أن يترشح ليس لدينا مانع ونحن فخورون كون لدينا مرشحين لرئاسة الولاية ولو فاز تلفون سيفوز داخل الاقليم وليس خارجه وتلفون هو "شايل" هَم الولاية وإلا لما قاتل مع الحركة الشعبية طيلة هذه الفترة ونحن لا نعتبره بسبب المخالفة البسيطة التي ارتكبها بأنه bad boy تلفون أحد المناضلين الاوائل من ابناء جبال النوبه الذين انضموا للحركة الشعبية.

·       لكن كنتم تخوضون انتخابات غير عادية ومحتاجون لوحدة الأصوات والتسعة آلاف صوت التي ذهبت لتلفون كوكو كانت كفيلة لحسم فوز الحلو؟

ج. هذا صحيح لكننا لا نستطيع أن نقمع الناس ونحجم آرائهم ولا يمكن ان نقاتل من أجل الديمقراطية وحرية التعبير ونعود للقمع.  

·       هل صحيح أن قيادة الحلو لأنباء النوبه جاءت بناء على تزكية من الراحل يوسف كوه رغم تحفظات بعض القيادات؟

ج. لا عبد العزيز تولى القيادة بإجماع ابناء النوبه وكان بإمكانهم اختيار دنيال او جلاب للمرة الثانيةحيث كانوا قادة لأبناء الجبال ولكن الجميع أختار عبد العزيز الحلو واجتهدت في تولى عبد العزيز لولائه وخبراته وامكانياته السياسية للإقليم

·       يعنى توصية يوسف كوه ليس اساس لتوليه للقيادة؟

ج. صحيح انا من الناس الذين سمعوا يوسف كوه يوصى بضرورة تولى عبد العزيز للقيادة ولكن الاجماع كان اكبر من توصية يوسف كوه وقبل عبد العزيز كان في القيادة دانيال وجلاب وهذا يوضح أننا لدينا روح ديمقراطي عالي جداً.

·       ماذا عن والوساطة التي يتبناها اللواء دانيال كودي، هل هي صادقة أم تكتنفها شبهه إرتشاء؟

ج. الحركة الشعبية لديها تاريخ تتعلم منه لقد رأينا كثيرون لديهم موافق متقلبه من رياك مشار ولام اكوم وأروك طون أروك ومحمد هارون كافي والآن الرفيق دانيال كودي ونحن نفتخر ان دانيال كودي احد القيادات العسكرية او السياسية بالإقليم وله بصمات واضحه في تاريخنا السياسي ومسيرتنا النضالية ولكن الرفيق الراحل د. جون قرنق يقول أن الثورة رحلة مستمرة من تعب من المسير يستظل بظل شجره لفترة ثم يواصل وأنا اعتقد ان الرفيق دانيال الآن يستظل تحت شجرة وسوف ينهض ويواصل.

لأنه لا يمكن أن يكون رفيق معنا في الحركة الشعبية ويأتي ليتوسط لنا مع المؤتمر الوطني لحل المشكلة، صحيح نحن نشاركه concern أو مخاوفه من الحرب الدائرة الآن ولكن نعتقد أن الرفيق دانيال تخلى عن دوره في قيادة الحركة الشعبية ليكون وسيط والوسيط لازم يكون neutral أو محايد ولا يمكن أن يكون منتمى للمؤتمر والوطني، الوسيط يأتي من بعيد بحل للطرفين ودانيال لا يمكن ان يأتي بحل لربط الحركة الشعبية بالمؤتمر الوطني.

·       إلى إي مدى يؤثر تحركاته في  مجريات الأحداث إذا أخذنا في الحسبان أنه قدم من جوبا للخرطوم؟

ج. دانيال هو يتحرك كيفما شاء باعتباره قيادي في الحركة الشعبية وتأثير تحركاته محدودة وتصرفه آحادي وليس معه احد والمؤتمر الوطني بعد فترة يدرك أن دانيال لا يأتي له بشي ويتخلون عنه والاخ صديق تاور ذكر ان المؤتمر الوطني استغل دانيال وافرغ مبادرته من مضمونه.

·       ابناء جبال النوبه بالمؤتمر الوطني امثال إبراهيم نايل ايدام ما موقفهم من الحرب الدائرة الآن؟

ج. أبناء النوبه بالمؤتمر الوطني اليوم القضية اصبحت واضحة لهم، صحيح هم مقيدون بالحزب ولكن الذي يجرى الآن حرب أبادة أن كانوا مؤتمر وطني او غير ذلك حتى التابعين للمؤتمر الوطني تم اغتيالهم بواسطة المليشيات في جنوب كردفان.

·       الأزمة الحالية أزمة ولاية أم أزمة جبال؟

ج. الازمة ازمة الجبال نحن النوبه من سكان السودان الاصليين ولم نُمح فرضة لقول كلمتنا في الدولة السودانية.  

·       يعني أبناء غرب كردفان ليسوا معكم في الحرب الدائرة الآن؟

·       ج. كيييييف، الحرب القائمة الآن في جبال النوبه مشارك فيها كافة الاثنيات طبعا

·       إذن المشكلة مشكلة ولاية؟

ج. مشكلة الولاية ومشكلة الجبال، ومشكلة النوبه كذلك، أنا اعتبر الولاية لها مظالمها لان المؤتمر الوطني لم يوفيها حقها في التنمية، فالمشكلة مشكلتنا كلنا نوبه ومسيرية وبقارة وحوازمه، ونحن النوبه لم تضع لنا الدولة إعتبار ونشعر بأننا نقيم في السودان كضيوف وليسوا كسكان اصلين.

·       اذكر لنا قيادات من أبناء غرب كردفان تتخندق مع الحلو الآن في الجبال؟

ج. كمقاتلون معنا أكثر من سبعة آلف مقاتل، ومن القيادات معنا آدم كرشوم وهو نائب عبد العزيز الحلو وهو من ابناء المسيرية والأخ ود الجاك أحد أبناء القبائل العربية و الأستاذ مهند من المجلد والاستاذ الصادق أحد أبناء المسيرية وكثيرون من القيادات من اثنيات اخرى.

·       الاستاذ مكي بلال أين يقف؟

ج. مكي بلال واقف مع المؤتمر الوطني، يعتقد أن الحرب اشعلها الحركة الشعبية وكان كلامه واضح.

·       هنالك تصريح شهير للراحل يوسف كوه مفاده "إن هؤلاء ليس هم ضد النوبه ولا النوبه ضد هؤلاء" من المعنيين تحديداً في هذا التصريح؟

ج. كان هنالك ناس في الإقليم يعتقدون أننا ضدهم والقائد يوسف كوه دخل في حوار من الكثيرين منهم وطمأنهم بأن الثورة من اجلهم وليس ضدهم وكان كلامه موجه لبعض الإثنيات الموجودة في الإقليم ولكن نعتقد أن الحرب في جبال النوبه من اجل المهمشين في السودان ونحن نريد أن نخلق دولة تستوعبنا جميعاً بمختلف دياناتهم وثقافاتهم.

·       ما هي التنظيمات السياسية التي أعلنت دعمها لكم صراحةً؟

ج. هنالك تنظيمات شمالية كثيرة أيدت موقفنا منها الحزب الشيوعي كان موقفهم واضح من أول يوم من الحرب الدائرة الآن، وحركات دارفور، حركة أركو مناوي وحركة عبد الواحد والعدل والمساواة ولابد من الإشارة انهم من اوائل الذين أعلنوا دعمهم ووصلوا للميدان بدون أي قيد او شرط وحتى الآن هم ملتحمون معنا في الميدان ولابد من أن نشيد بهم بموقفهم هذا، فالحرب يخص الجميع خاصة بعد إعلان عبد العزيز شعار اسقاط النظام. التنظيمات السياسية الاخرى مواقفها غير واضحة لنا وهم يريدون التغيير ولكن تغيير يأتي بهم هم وحقيقة أن تحالف كاودا الاخير اربك حسابات التنظيمات السياسية بدليل ان المؤتمر والوطني أعلن انه يريد تشكيل حكومة قومية ويلاحظ ان الكثير من التنظيمات السياسية لديهم تحفظات على التحالف الأخير باعتباره تحالف الهامش التحالف الذي سيغير السودان إلى الابد.

·       إتضح أن إدغام ولاية غرب كردفان في جنوبها الغرض منه تمييع قضية أبناء  جبال النوبه عبر المشورة الشعبية، كيف فات عليكم هذا المخطط في نيفاشا؟

ج. حقيقة أن أبناء غرب كردفان هم أبناء جنوب كردفان في الاساس وهذه التقسيمات اتى بها المؤتمر كما يقولوا "يفصل القماش على حسب مقاسه" في السابق تم فصلها للتقليل من المطالب، وبعد نيفاشا تم إعادتها للتقليل من وجود النوبه.

·       المشكلة قبل نيفاشا كانت مشكلة أبناء النوبة بالحركة الشعبية وما كان لأبناء غرب كردفان مشكلة قائمة او صراع من الحكومة

ج. طبعا المؤتمر الوطني يستغل أي ثغرة للتقليل من فاعلية المشورة الشعبية وحتى المشورة الشعبية لم يقبلوا بها من الأساس.

·       كيف فات عليكم هذا المخطط؟

ج. لم يفوت علينا ولكننا لم نريد ان نقصى الآخرين من حقهم معنا في الإقليم.

·       الأهداف المرفوعة الآن من قبل الحلو، إسقاط النظام، دستور علماني وحل أزمة دارفور، لماذا تجعلون جبال النوبه مسرحاً لمثل هذا الأهداف الكبيرة اخ كمال؟

ج. صحيح أن عبد العزيز الحلو اطلق نداء اسقاط النظام ولكن هذا لا يعني أن مسرح العملية ستكون جبال النوبة وحدها، فالسودان كله مسرح لهذا التغيير في القريب العاجل سنشهد معارك أو ثورات في مناطق مختلفة من السودان حتى في الشمالية ناس متململة وفي الخرطوم والجزيرة وكوستي وعطبرة و دارفور وسنار والشرق فالشرارة انطلقت من الجبال ولكن ستعم ربوع السودان قريباً.

·       عندما كان القائد الحلو مسئولا عن ملف دارفور لم يحرك ساكنا، لماذا يلتفت الآن للقضية؟

ج. الحركة الشعبية قبل فترة طويله في عهد الراحل قرنق أرسل الراحل بولاد وعبد العزيز الحلو إلى دارفور في محاولة لإلحاق الإخوان بدارفور بالحركة الشعبية وتلك المحاولة لم تنجح، ولكن محاولاتنا كانت مستمرة فحركة عبد الواحد كانت معروفه بالنسبة لنا ونحن على علم بالتحركات التي كانت تتم هنالك، ولكن في اللحظات الأخيرة الحكومة منعت الحركة الشعبية أن تتحدث عن قضية دارفور ورفضت لنا حتى الوساطة من اجل التفاوض مع ناس دارفور، عبد العزيز خلال توليه ملف دارفور اجتمع مع قيادات كثيرة وقدم مبادرات ولكن الحكومة رفضت تحركاته والحركة تحفظت على خلق مشكلة معها حتى مفاوضات الدوحة الحركة ارسلت وفد والحكومة رفضت تواجده هنالك؟ ولكن أشياء كثيرة عملتها الحركة ولا تستطيع ان تفصح عنها لدواعي.

·       في سياق ذكر حركة بولاد، يقال أن الراحل قرنق ارسل مروحية لإنقاذ الحلو وترك بولاد يواجه مصيره، مدى صحة هذه الرواية؟

ج. طبعاً هذا من شائعات المؤتمر الوطني لكلي يباعد بين الناس، وعبد العزيز أُرسل في مهمة عسكرية شاقة مع بولاد ومن الطبيعي الا يسير قائدين في اتجاه واحد وحتى عبد العزيز نجا منها بأعجوبة ولم يعود مباشرة لجبال النوبة وانما خرج لدولة مجاورة ثم عاد للجبال ومسيرته من جبال النوبه لدارفور كانت مشيا على الأقدام.

·       هل انتم مستعدون لإسقاط النظام بأية تكلفة يدفعها أبناء جبال النوبه والشعب السوداني؟

ج. نعم نحن مستعدون لإسقاط النظام بأية تكلفة يدفعها ليس أبناء جبال النوبه وحدهم بل الشعب السوداني بكامله بما فيهم المنشقون عن المؤتمر الوطني الذي يرون أنه اصبح نظاماً فاسداً للدولة.

·       هل نظرتم بعين الإعتبار لنتائج تحالف كاودا من تصعيد لوتيرة الإستقطاب الجهوي والإثني وسط المكون السوداني؟

ج. نحن في الحركة الشعبية لا نؤمن بالجهويات والاثنيات، انظر للتنوع الموجود فيها، عندنا ياسر عرمان من الجزيرة، وعندنا قيادات من دارفور وعندنا قيادات من المسيرة، آدم كرشوم من القبائل العربية حتى دارفور فها تنوع عندنا نوبيين في الشمال فوق ومعنا ناس من الشرق فكيف يكون هذا جهوي؟ أنا ما قادر افهم! صحيح أن الناس يتخوفون لأننا نتكلم عن الهامش، هذه دعاية المؤتمر الوطني، نحن قدمنا ياسر عرمان لرئاسة الدولة وهو من الشمال ولا تجود لنا جهوية.

·       انا اقصد فقط تحالف كاودا الأخير

ج. التحالف الأخير هو إستقطاب لكل الناس المهمشين في السودان وليس لجهة أو اثنيه.

·       ما هي أنسب الحلول بالنسبة لكم لإنهاء الأزمة الحالية؟

ج. إزالة المؤتمر الوطني ولا شيء غير ذلك.

·       بعد التطورات الأخيرة هل تسع كادقلي عبد العزيز الحلو أحمد هارون ؟

ج. أحمد هارون ليس متواجداً في كادقلي، فهو يأتي ويهرب ونحن نسعى للقبض عليه ولنسلمه للمحكمة الدولية باعتباره ارتكب جرائم في حق السودان ودارفور وفي حق جبال النوبة، وبعد التطورات الأخيرة كادقلي لا تسع الحلو وهارون، إما نحن أو هم.

·       لنفترض أن التنسيق الأخير بين ثوار دارفور ومقاتلي جنوب كردفان، نجح في تغيير النظام الحالي بقوة السلاح  برأيك هل هذا هو الحل الأمثل لكافة مشكلات البلاد؟

ج. الحل الأمثل هو إزالة النظام وتكون دولة ديمقراطية تتعرف بالتنوع ويعيش فيها الجميع وتكوين دولة ناجحة فيها استقرار وتسامح وفيها مساواة، نحن لا نعتبر أنفسنا نجحنا إلا بعد تكوين الدولة التي نحلم بها والتي تستوعب الجميع.

·       التغيير يمكن ان يتم بثورة شعبية وليس بالضرورة أن يتم بقوة السلاح؟

ج. نحن محتاجين للاثنين معا، وإذا هنالك ناس في الخرطوم قادرون على إقامة ثورة شعبية فمرحب ونحن نحبذ ذلك لكلي لا يكون هنالك خسائر في الأرواح.

·       هل لا يزال نيفاشا تعتبر مرجعية لعلاقة قطاع الشمال بالنظام أم أنها قبرت في التاسع من يوليو؟

ج. نيفاشا أصبح من الماضي بعد التاسع من يوليو ونحن الآن نطالب بإسقاط النظام.

·       ما الذي يحكم علاقة الحركة قطاع الشمال والنظام؟

ج. نحن صبرنا على نيفاشا كل هذه الفترة رغم تكلفتها لنا الكثير لكن المؤتمر الوطني اختار نسف هذه العلاقة بدليل انه وقع منا الاتفاق الاخير.

·       التحفظ الأساسي على الإتفاق الأخير تتمثل في وجود قطاع الحركة بالشمال

ج. هم لا يستطيعون نفينا من السودان ونحن موجودون وننتمى لدولة الشمال والحركة الشعبية قطاع الشمال موجودة قبل نيفاشا، وستظل قوة رئيسية في السودان شاء من شاء وابى من ابى.

·       فشلت الحركة الشعبية في تطبيق برنامج السودان الجديد، أنتم في قطاع الشمال هل لا تزالون تتمسكون به؟

ج. نحن لم نفشل في تطبيق برنامج السودان الجديد والبرنامج لا يزال قائماً ونحن نؤمن أن برنامج السودان الجديد هو العلاج الوحيد للدولة السودانية المريضة.

·       ما هي أولوياتكم في قطاع الشمال؟

ج. إسقاط النظام وبناء دولة سودانية تستوعب كافة التنوعات الثقافية والدينية على اسس الديمقراطية والعدالة والمساواة.

·       كأبناء لجبال النوبه، قطاع الشمال كواجهة سياسية هل تعبر عن مطالبكم بصدق أم من المحتمل تأسيس كيان سياسي خاص بكم؟

ج. من هم قطاع الشمال؟ قطاع الشمال فيها نحن أبناء جبال النوبه والنيل الأزرق، وبعض أعضاء الحركة الشعبية من الشمال، ونحن لا نؤسس كيان خاص بنا ونستطيع تحقيق مطالبنا وطموحاتنا من خلال الحركة الشعبية قطاع الشمال.

·       المحسوبون على قطاع الشمال أمثال  د. أحمد المصطفى، الواثق كمير، محمد المعتصم حاكم، بما تفسرون صمتهم على تجاوزات النظام ومحنة اهالي المنطقة؟

ج. هم ليسوا صامتون ونقدر الظروف التي يعيشونها تحت قبضة المؤتمر الوطني ونحن لدينا كثيرون يعيشون في الخرطوم لا يستطيعون التعبير عن مواقفهم ولكن هذا لا يعني أنهم ليسوا متعاطفون مع قضايا المنطقة.

·       أذا وجهت لكم المؤتمر الوطني تهمة الإستعانة بالأجنبي بخصوص علاقتكم بالحركة الأم في دولة جنوب السودان بما تردون؟

Already هم وجهوا لنا هذه التهمة حتى قبل إنفصال الجنوب، ونحن علاقتنا برفاقنا في الجنوب علاقة وطيدة ومستمدة من أشياء كثيرة عبر التاريخ حتى قبل بناء الدولة السودانية كقبائل نيلية في الشمال فوق وليس هنالك اسباب تجعلنا نتخلى عنهم ولا هم للتخلي عننا والإنفصال نعتبره مجرد حدود فقط ولا شيء يستدعى قطع العلاقة بيننا.

·       تحدثت أكثر من مرة عن المقابر الجماعية للإيرانيين في جبال النوية، متى تم العثور عليها وكيف تم التثبت من هوياتهم؟

ج. خلال المعارك الشرسة التي دارت بيننا والنظام في جبال تولشي في التسعينات بقيادة محمد جمعة نايل عليه الرحمة وهو احد قيادات أبناء النوبه البارزين ولأهمية المنطقة استعان النظام بعدد من القوات ليس من ايران فقط بل من دول مجاورة لا داعي لذكرها ولكن الإيرانيين كان واضحين وكانت قوات محمد جمعة نائل لهم بالمرصاد.

·       هل تم اسر إيرانيين احياء وكيف كانت مشاركتهم؟

ج. نعم تم أسر بعض الجرحى توفوا فيما بعد، وتم العثور على مقابر لهم بعد المعركة رغم ان المؤتمر الوطني حاول اخفائها ولكن كانت الأشكال واضحة كما تم العثور على بعض هويات تثبت اصولهم الإيرانية وكانت مشاركتهم مع النظام كمشاة يستخدمون اسلحة حديثة.

·       تولت الدكتورة تابيتا بطرس وزارة الصحة الاتحادية وخلفها الدكتور عبد الله تيه، ماذا قدّما للجبال؟

ج. أنا افتكر أن عبد الله تيه من القيادات الواعية الموجودة في المنطقة وهو يستحق الإشادة وهو مشبع بأفكار الحركة الشعبية والمؤتمر والوطني لا يمنح الوظائف والوزارات إلا بعد التأكد من السيطرة عليها ولكن استقالة عبد الله تبرهن مدى اهتمامه بقضايا الإقليم والهم الأكبر في قضايا الوزارة هي ان تقدم خدمه للشعب السوداني ككل كشعب مضطهد ومظلوم وليس جبال النوبه فقط،  صحيح الوزارة باسم الحركة الشعبية ولكن المطلوب خدمة الجميع، وعبد الله تيه رفض سياسات المؤتمر والوطني وقدم إستقالته ولا أعتقد أن هنالك وزير يستطيع فعل ذلك، وهو اصغر وزير في الحكومة الحالية وسجل اكبر هدف فيها.

·       إذا كان وزراء الهامش عاجزون عن خدمه مناطقهم كما يفعل الوزراء النافذين، هل تعتقد أن توزيع السلطة سيسهم في محاصرة التهميش في غياب المؤسسية وتكريس السلطة خارج الجهاز التنفيذي؟

ج. نعم في غياب المؤسسة، توزيع السلطة لا تحل مشكلة.

·       هل أكتمل الطريق الدائري بالجبال المضمّن في نفياشا

ج. لا لم يكتمل والمبالغ التي رصدت له صرفت في الدعاية الإنتخابية

·       في ظل منع السطات وصول إغاثة للمتضررين من الحرب ماذا أنتم فاعلون لإنقاذ الأهالي؟

ج. المؤتمر الوطني كل يوم يبرهن على انه يمارس التطهير العرقي ضد شعب جبال النوبه، فهم لم يضربوننا بالأسلحة فقط، بل حرموا أهلنا من الإغاثة لكننا فتحتا معسكر لللاجئين في جنوب السودان في منطقة فارين واستوعب عدد كبير من اهلنا، والآن ضاغطين على المجتمع الدولي للضغط بدوره على المؤتمر الوطني لفتح ممرات آمنة لتوصيل الإغاثة لهم.

·       كمواطن سوداني بماذا تحس والنظام يقيم جسر جوي لإغاثة جياع الصومال، وتمنع الآخرين من غوث مواطنه المتضررين من الحرب في جبال النوبه؟

ج. أحس بمرارة شديدة جدا جدا، لأن المؤتمر الوطني يدعي الإسلام والشهامة والكرامة والوطنية وهذه ليست أول مرة وقد رأينا من قبل التبرع بالدم للفلسطينيين والنساء تبرعن بالذهب والحُلي لأهالي غزة وأخوانا في دارفور يعيشون في محنه، وهذا دليل على عدم وطنية هذا الحزب وعدم اهتمامه بالشعب السوداني  وعدم اهتمامه بالمواطنة  وكل هذه التصرفات تزيدنا بعداً عن المؤتمر الوطني وحتى من الدولة السودانية، دولة تعامل مواطنيها بهذه الكيفية، انا اشعر بحسرة وغضب وهذا دليل على عدم وجود قواسم بيننا كشعب سوداني.

·       إلى أي مدى تؤلون على المجتمع الدولي في ظل إنشغاله بتطورات الربيع العربي؟

ج. نحن مسيرتنا مستمرة ولكن هنالك حقائق لابد أن نتعايش معها وأن نتعامل مع المجتمع الدولي كجسم موجود لحل النزاعات في العالم ونحن لا نؤول عليهم كثيرا ولكن مهم أن يكون المجتمع الدولي ملماً بكل كبيرة وصغيرة يدور في السودان.

·       هنالك تحركات لأبناء الولاية بالخارج لإجراء تحقيق دولي في جرائم حرب ضد الأهالي، والوالي أحمد هارون مطلوباً دولياً في ذات التهم منذ سنين، ما الجدوى من هذه التحركات؟

ج. أحمد هارون موجه له تهم من دارفور والملف الذي نحن بصدد فتحه باسم جبال النوبة ليس أحمد هارون وحده بل لكل من ساهم في الإبادة الجماعية للنوبه.

·       الحركة الشعبية قاتلت لأكثر من عقدين من الزمان ولم تنجح في إنهاء التهميش في أطار الوطن الواحد، وثوار دارفور منذ ثماني سنوات يحملون السلاح في وجه المركز والتهميش لا يزال على اشده، ماذا يضيف ثورة الجبال في هذا الخصوص؟

ج. نحن كثوار في جبال النوبة نرى الحل لإنهاء التهميش هو إزالة هذه النظام لذا التفاف ثوار دارفور مع ثوار الجبال يعتبر إضافة حقيقة ودفعة في مسيرة إزالة النظام وتحول تاريخي في نضال السودان ولأول مرة في تاريخ السودان يجتمع أبناء دارفور مع رفاقهم في جبال النوبه وهذا دليل قاطع على الإصرار على تغيير السودان إلى دولة ينعم بخيراتها الجميع ويكون لهم فيها وجود ودليل قاطع على أن الناس وعت لحقوقها.

·       في رأيك أين تقع أبيي؟

ج. في جنوب كردفان، في الشمال الجغرافي وهذا لا يمنع أن يمنح الناس حق الاختيار.

·       من يحق له هذا الحق في الاختيار إذا محكمة لاهاي قالت الارض لدينكا؟

ج. كل الناس الموجودون في إدارات دينكا نقوق التسع، حتى المسيرية الموجودون اصلا داخل هذه المنطقة نحن ليس لدينا مانع في حقهم للتصويت لتقرير مصير ابيي ولكن الاعتراض على الذين جلبهم المؤتمر الوطني من مناطق بعيدهم بغرض زيادة عدد المسيرية في التصويت.

·       هل إلتقيت الراحل د. جون جرنق

ج. قابلت الراحل قرنق هنا في بريطانيا عدة مرات وسمعت منه رؤيته للحركة ومسيرتها وسنحت لي الفرصة لمقابلة كل الرفاق في قيادة الحركة.

·       برأيك من قتله ولماذا؟

ج. الحديث عن اغتيال قرنق فيه شبهات كثيرة، عادةً نحن نعتقد ان المؤتمر الوطني هو من قتل قرنق ولكن هذا لا يمنع من توجيه التهمة لجهات اخرى في الإطار الإقليمي والدولي؟

·       أين تلتقى مصالح المؤتمر الوطني مع المصالح الإقليمية في إغتياله؟

ج. توجه قرنق في بناء الدولة السودانية على اسس جديدة قد لا تعجب جهات اقليمية ودولية وفي نفس الوقت قد لا تعجب المؤتمر الوطني.

·       الكثيرون ينظرون إلى تكتلات الهامش بشيء من القلق، بماذا تطمئنهم؟

ج. هذا سؤال مهم وهذه فرصة سعيدة والواحد ينتهزها ويقول أن التكتل هذا ليس ضد اثنية أو بقعة جغرافية معينة هو تكتل من اجل اسقاط النظام وقيام دولة سودانية موحدة على اسس جديدة تنعم بالتنوع الديمقراطية العدالة المساواة، والتكتل هذا هو تكتل ثوري  لكل أهل الهامش الغرض منه ازالة النظام ونحن نرحب بكل المحبين للسلام في السودان otherwise السودان سينشطر إلى عدة دوليات صغيرة، نحن تكتلنا هذا لإنقاذ الدولة السودانية.

·       نداء توجه للشعب السوداني عموما بخصوص ما يجري في جنوب كردفان وأبناء الهامش على وجه الخصوص؟

ج. نداء جنوب كردفان: أن ما يجرى في هذه المنطقة هي جريمة نكراء في حق شعب جنوب كردفان وفي حق النوبه ونوجه النداء لكل الشعب السوداني ألا يقفوا مكتوفي الأيدي وعليهم التحرك لمساعدة إخوانهم في جبال النوبه وتقديم الدعم لهم بكل ما يمكن على الأقل بالكلام إن كانوا غير قادرين على فعل شيء آخر

للشعب السوداني أود ان أقول أن نداء الاخ عبد العزيز الحلو هو نداء ثوري وطني يجب الاستجابة له والإلتفاف حوله لتغيير النظام وبناء الدولة السودانية التي يتمتع بها كل الشعب السوداني وبناء مستقبل مشرق لأجيالنا القادمة والحفاظ على ما تبقى منها ولكي لا ينشطر أجزاء اخرى عزيزة من الوطن.

كما اوجه نداء للأخوة في الإقليم بأننا في الحركة الشعبة نناضل من اجل حقوقهم ونحن شركاء في الإقليم، صحيح نحن حاملين السلاح في وجه النظام ولكن هذا لا يعني أننا سنقصيهم ونرجو من كل الإثنيات الموجودة في الإقليم ألا ينخرطوا وراء هذا النظام ونطمئنهم بأن حقوقهم محفوظة ووجودهم محفوظ ومشاركتهم محفوظة والتنمية المطلوبة لكل الإقليم وألا يخافوا من دعاية المؤتمر الوطني بأننا قادموا لإزالتهم والدولة العلمانية دولة ينعم فيها كل الشعب السوداني وهو المقصود بالسودان الجديد الذي يفصل فيه الدين عن الدولة.

وفي الختام اتقدم بالشكر لصحيفة آفاق جديدة لما تقوم به دور مقدر في الساحة الإعلامية ونأمل أن تستمر في نهج حواراتها الجادة.

إنتهى


ليست هناك تعليقات: