الجمعة، صفر 04، 1430

رد على كتور الطاهر آدم الفكي

الأخ الكريم / د. الطاهر آدم الفكي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكر على ردكم المذهب لتعليقي علي الحلقة 7و8 من سلسلة تأملاتكم في تاريخ حركة العدل والمساواة مما يدل على تواضعكم وسعة صدركم وأفقكم ، ولقد إطلعت على المقال 9 وأعتقد أنه وفاقيا ، إلا انني أتساءل عن ما هية جبهة الخلاص الوطني الذي تمثل حركة العدل المواساة العماد الفقري لها ، هل لهذه الجبهة الوطنية برامج وأهداف تمت بلورتها بحيث تعبر عن كافة الحركات المنضوية تحتها والجميع متفق على الوسائل لتحقيقها؟ ام أنها جبهة ناصعة لمعظم رافضي أبوجا و تتبنى أطروحات حركة العدل والمساواة ؟ حيث أنكم تناولتم الجبهة كهيكلية أكثر من مرة بينما تحدثتم بإفاضة عن برامج حركة العدل والمساوة ، على سبيل المثال "وحقيقة الأمر أنه لم يتم اي إتصال بحركة العدل والمساوة ولا جبهة الخلاص الوطني" و " إذا كان السيد سلفاكير يريد جس النبض بدوعة حركة العدل والمساوة وجبهة الخلاص الوطني" و" وإن لم يكن له الحل فحركة العدل والمساوة له التصور" إتمنى أن اجد من شخصكم الكريم الإجابة لأنني اعتقد أن جبهة الخلاص قد يمثل الماعون الأنسب لإحتواء كافة ثورات المهمشين في السودان.
إبراهيم سليمان

ليست هناك تعليقات: